دوائر حرامية

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

اليوم إضطررت الى مراجعة بعض الدوائر الحكومية لحل بعض الإشكاليات، وكم لفت نظري كم الرجعية التي نقبع فيها، وتعامل الموظفين السيء، لدرجة أنك تكون تكلم الموظف فيتركك تتكلم ويغادر مكتبه!.

أعتقد أن مثل هذا الموظف يعتقد بأن المال الحرام فقط يكون من خلال السرقة المباشرة، وتجارة المخدرات، لكنه لا يعلم بأنه يكسب ويطعم أولاده أيضا مال حرام مثله مثل السارق وتاجر المخدرات؛ لأن الراتب الذي يتقاضاه كل آخر شهر، هو مقابل خدمته للمراجعين والإستماع لمشاكلهم ومعاملتهم معاملة حسنة أيضا.

لذلك فإن ممارسته لوظيفته بهذا الشكل السيء يجعل من المال الذي يتقاضاه، مال حرام بحت، وتلك المعاملة السيئة التي يعامل بها المراجعين خلال وظيفته، لهي حق سيسأله عنه الناس يوم القيامة وكل ذي حق سيأخذ حقه منه.

المعضلة الكبرى هي أنهم يضعون في كل دائرة حكومية صندوق مكتوب عليه "صندوق شكاوي" لقد وقفت أمامه مطولا وخطر ببالي أن أكتب شكواي، ثم ابتسمت إبتسامة لماحة، وأدركت أن ذلك الصندوق ما هو إلا تمويه ليقوم المراجعين بإفراغ نوبات غضبهم داخله، وكل آخر شهر يقوم المسؤولون بإفراغه بأنفسهم ويلقون بنوبات الغضب تلك في القمامة، أدركت حينها أنني حتى لو ذهبت الى المسؤول وقدمت له شكواي على ذاك الموظف، سيعدني خيرا ثم يحضر الموظف ويخبره بأن أحد المراجعين قدم في حقه شكوى ليذهب هذا الموظف في النهاية ويحضر واسطة لمسؤوله حتى يتغاضى عن تلك الشكوى.

أغلب موظفي تلك المؤسسات يكسبون رزقهم بغير حق، ويسرقون حقوق الناس من خلال عدم الإستماع إليهم والى شكواهم، فالحرامي ليس بالضرورة -كما أشرت سابقا- أن يكون ملثم ويتسلل خلسة في الليل، الحرامي قد يكون أمامنا ويرتدي أرقى الملابس وتعتلي وجهه كشرة، الآن حقا ذهب إستغرابي من قول صديق لي يعمل في البنك، بأنهم يجلبون محاضرين أجانب ليحاضروا في الموظفين على مدى شهرين متتاليين عن كيفية الإبتسام في وجه عملائهم في البنوك الخاصة!

مرح سليمان

 

عودة العنف الجامعي إلى الجامعات الأردنية ما هي الأسباب الحقيقية؟

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

صورتي على جبال البتراء/ وادي موسى

الزمن الأسبوع الماضي عاد العنف إلى الجامعات الأردنية من جديد بعد غياب أعتقد أنه غياب غير حقيقي، فبعض الجامعات علقت الدوام ليوم أو يومين، وبعضها قلص الدوام أو اقتصره على الإداريين فقط نتيجة المشاجرات الجامعية الطلابية والتي استخدم في بعضها الأسلحة.

أكمل القراءة على المصدر: صحيفة رأي اليوم وموقعي على France24

إنهيار الدولار الأمريكي

User Rating: 4 / 5

Star ActiveStar ActiveStar ActiveStar ActiveStar Inactive

صورة بشار طافش

أكتب في الأقتصاد أحيانا لأنه في لب تخصص دراستي الجامعية، ثمة من لا يدرك البتة أن حياته وفي أدق تفاصيلها اليومية أُقحمت بصورة أو بأخرى ضمن منظومة عالمية وضِعت أسسها هناك في أروقة المطبخ الإقتصادي السياسي الضخم في الإدارة الأمريكية للحيلولة دائما دون إنهيار الدولار الأمريكي أو سيطرته على شرايين الإقتصاد العالمي.

المصدر - صحيفة رأي اليوم - إضغط على الرابط لمتابعة القراءة هناك 

الأول من أغسطس - تعاظم ما يجب أن نتنبه له

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

صورة بشار طافش

الجزء الأول

الزمن 2000 كنت في سيارة أجرة تتجه شرقا من مدينة طولكرم الى مدينة نابلس في الضفة الغربية بفلسطين المحتلة عام 1967، المقصد كان مدينة رام الله، عدت هناك الى الوطن كزائر! بعد رحيل قصري استمر زهاء الثلاثة عشر عاما وما زال للحظة. مررت بالسهول والجبال وكل الأماكن التي بقيت في ذاكرتي كحلم خلال فترة الثلاثة عشر سنة هذه، خلف الجبال بالذات تقبع قريتي وقرى كثيرة حولها ضمت كل المنازل والشوارع والحواري القديمة الضيقة الممرات والتي كانت يوما تسطر تاريخا من نضال شهدته خلال الإنتفاضة الأولى.

المصدر صحيفة رأي اليوم - إضغت على الرابط لمتابعة القراءة هناك

حقيقة مرعبة في نقاش الموازنة الأردنية

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

 

صورة - بشار طافش

نوقشت هذا الأسبوع الموازنة العامة للملكة الأردنية الهاشمية في مجلس النواب للعام المالي 2015 لإقرارها، وعلى مدار ساعات طوال وقف كل نائب وألقى كلمته التي تضمنت مطالب واقتراحات واعتراضات (...) وقعت على مسمع رئيس الوزراء د.عبد الله النسور.

المصدر - صحيفة رأي اليوم - إضغط على الرابط لمتابعة القراءة هناك

Subcategories

شاشة الدخول