User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

     خيول برية

      حسان التليلي/France24::من جديد تسعى جمعيات الدفاع عن البيئة في استراليا لإقناع مثيلاتها في العالم بأن الحرب التي تخوضها السلطات الأسترالية ضد الخيول المتوحشة وسط البلاد إنما هي حرب على التنوع الحيوي, وصحيح أن ماتريده الحكومة الأسترالية اليوم هو القضاء في أقل من شهر على قرابة عشرة آلآف من الخيول المتوحشة التي تعيش في منطقة تبلغ مساحتها ألف كم مربع, وحجج الحكومة في تبرير هذه الحرب كثيرة منها, ان هذه الخيول تسيء الى أتربة الأراضي التي تدوس عليها وتحرم المزروعات وكائنات أخرى من موارد طبيعية أصبحت نادرة في المنطقة وأهمها الماء.

      وقد استعانت الحكومة بمجلس المزارعين المحلي الذي يؤكد ان هذه الخيول تعيث فسادا في مزارعهم وأنها ستموت لا محالة من العطش وبالتالي يفضل التخلص منها بسرعة وفي الوقت ذاته تخليصها من عذابها, ولكن المدافعين عن البيئة في استراليا يعترضون على هذه الحجج كلها ويدخضونها ويقولون ان أسلوب التخلص من الخيول المتوحشة بهذه الطريقة أسلوب يقوم على أخطاء كثيرة منها أن لحومها وهياكلها العظمية ستتحول الى طعام شهي لكائنات أخرى تلحق أضرارا بالمزروعات أكثر خطرا من تلك التي تتسبب فيها الخيول المتوحشة.

      ويضيف المدافعون عن البيئة فيقولون في السياق ذاته ان عملية التخلص من الخيول المتوحشة في استراليا مكلفة جدا وكان من الأفضل حسب رأيهم تجميع هذه الخيول مرة في السنة والتخلص من جزء منها حسب مواصفات معينة تأخذ في الحسبان الإعتبارات البيئية والإقتصادية ولإجتماعية.

      ومن جديد دعت المنظمات البيئية الحكومية الأسترالية للإستعانة بالخبرات العالمية للعمل على مساعدتها على ايجاد الصيغة الفضلى التي تسمح لهذا البلد بالتعايش مع حيوانات كثيرة استقدمتها عندما كانت في أمس الحاجة اليها زمن إقامة البنى التحتية في البلاد ولكن الأستراليين أصبحوا يولونها العداء ويرغبون في التخلص منها بطرق بشعة.

 

amc 

 

شاشة الدخول