User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

بما ان الآن هناك شعوبا عربية كاملة يتم قنص المئات منها يوميا، فهي وكما تبدو لعبة فيديو تقتيل يمارسها الرؤساء العرب الضجرون، وكما يبدو أيضا ان هذه اللعبة ليس لها نهاية، أو من الصعب جدا الوصول للمرحلة الأخيرة منها.

في نفس الوقت هناك مسؤولين عرب آخرين في مقدمتهم

السلطة الفلسطينية وقياداتها يمارسون لعبة ضجر، لكن من نوع آخر هذه المرة، هذه اللعبة تتمحور حول القضية الفلسطينية وتصفيتها بالكامل، لا حق عودة ولا قدس ولا أقصي ولا دولة وربما لا شعب أيضا، وفي خضم ذلك نرى المدافعين عن هذه اللعبة المثيرة والمدرة للأدرينالين يقولون " هذه المرة أمريكا جادة لإيجاد حل للقضية الفلسطينية " هل كانت أمريكا قبل ذلك تلعب معكم أم بكم؟! 

من أعطى السلطة الفلسطينية وقياداتها وعلى رأسها ابو مازن محمود عباس لتقديم هذا الكم الهائل من التنازلات، هل يعتبر الشعب الفلسطيني طرشا من الأغنام في حديقته الخلفية، إذا كانت الضغوط هائلة وغير متصورة ولم يعد بالإمكان المناورة وجب عليكم ايها السلطة ان تعيدوا مسؤولية الشعب الفلسطيني للإحتلال مرة أخرى وأن تتنحوا وسلطتكم جانبا، وأن يكون الشعب أمام العالم مسؤولا من هذا الإحتلال، ليتحمل المسؤولية الإحتلال، حسب معاهدة جنيف فإن الشعب المحتل مسؤولا من قوة الإحتلال امام العالم، فقوت يومه وتعليمه وحمايته ومسكنه وأسواقه...الخ وكل جوانب حياته هي مسؤولية سلطة الإحتلال ويحق للشعب المحتل ان يقاوم الإحتلال وهذا مشروع حسب معاهدة جنيف، ماذا فعلت سلطة عباس، فعلت وكما يبدو للمراقب عكس معاهدة جنيف تماما، ما معنى ان يكون هناك سلطة من أهم اهداف وجودها على الأرض هو التنسيق الأمني مع المحتل؟!!! والأنكى من ذلك ان هذه السلطة وفي سبيل ذلك وسبيل قمع الشعب الفلسطيني وتخنيثه أصبحت  مديونة بأربعة مليارات ونصف المليار دورلار!!! من يستطيع ان يجد تفسيرا لذلك؟ 

أنتم ايها السلطة الغوغائية من أفسد القضية وقضى على المقاومة الشرعية في وجه المحتل، أنتم من أتاح للمجتمع الدولي فرصة التنصل من مسؤوليته تجاه ما يعانيه الشعب الفلسطيني من نير هذا الإحتلال، أنتم من أضاع ستون عاما من المقاومة، أنتم من جعلتم من الشعب الفلسطيني مثالا للفشل في المقاومة، أنتم من حولتم الشعب الفلسطيني الخلاق شديد التحمل ذو النفس الطويل الى عبد لرويتب السلطة، انتم من جلبتم له البنوك لتعطيه القروض وتخدعه بشراء شقة او سيارة ويصبح عبدا للقرض لا جنديا لقضيته، أنتم من أفرغ القضية من محتواها، أنتم من قطعتم أوصال فلسطين، أنتم من جعل من الخيانة والعمالة تنسيقا أمنيا، أنتم من جعل من القضاء على المقاومة محاربة للإرهاب، أنتم من جعل من كبت الشعب الثائر على التنكيل اليومي الأزلي استقرارا، أنتم من سيبيع القضية كاملة بلا مقابل يذكر.

 

 

شاشة الدخول