User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

خضر في النفايات

في كل بلد كميات كبيرة من الأغذية التي يتم التخلص منها في سلة المهملات بدون مبرر, وعبر الاستمرار في مثل هذا السلوك تتفاقم مشكلة ظاهرة الاحتباس الحراري, كيف؟

      تشير أرقام الدراسة الجديدة التي اعدتها الوكالة الفرنسية للتحكم في الطاقة حول كميات الأغذية التي يتسبب المستهلك الفرنسي في هدرها كل عام أرقام مخيفة, لا سيما اذا كانت أغلب الدراسات حول الموضوع تؤكد ان ظاهرة هدر المنتجات الغذائية ظاهرة عالمية.

      فقد خلصت الدراسة الفرنسية الجديدة الى أن المستهلك الفرنسي يرمي كل سنة في حاويات النفايات المنزلية قرابة سبعة كيلو غرامات من الاغذية الصالحة للإستخدام, وتضاف اليها كميات كبيرة أخرى من الاغذية التي تضيع مع بقايا الاطعمة والتي تقدر بثلاثة عشر كيلو غراما في السنة بالنسبة للفرد الواحد, كما تضاف الى كل ذلك كميات كبيرة من الخضر والثمار التي تضل صالحة للإستهلاك ولكنه يرمى بها لأنها تفقد بعض الشيء طابعها الطازج.

      في الحقيقة ان باحثي الوكالة الفرنسية للتحكم في الطاقة قارنوا هذه الأرقام بارقام دراسات أخرى مماثلة اجريت خلال السنوات العشرين الاخيرة في بلدان أوروبية وغير اوروبية, فاهتدو شأن ما خلصت اليه الدراسات والأبحاث السابقة الى أن نصف المحاصيل الزراعية المعدة للغذاء تضيع لعدة أسباب منها طرق الاستهلاك, وهذا ما يحمل حماة البيئة اليوم على القيام لدى المستهلكين في كل مكان لحثهم على تغيير طرق الاستهلاك, وهم يقولون ان استخدام سلوك جديد مع المنتجات الغذائية من شأنه الإستغناء عن 50% من المواد الكيميائية المخصبة أو المستخدمة لمقاومة الآفآت الزراعية.  

شاشة الدخول