مخيم الزعتري السري

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

     تحينت الفرصة كثيرا لأذهب الى مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق شمال العاصمة عمان نحو 90 كم، لكن لم تحن الفرصة في اوقات مضت. 

     اليوم عزمت على الذهاب رغم التشديد الأمني المحيط به من قبل الشرطة الأردنية وقوات الدرك، حيث أنه من المستحيل دخول المخيم دون إذن رسمي من جهات أمنية عليا، إلا على السوريين الحاصلين على بطاقات أمنية ومكفولين من قبل اردنيين، أو موظفي الأمم المتحدة فقط.

     المهم ذهبت أخيرا انا وصديق لي وصديق آخر سوري الجنسية ممن يحملون الأوراق الثبوتية التي تخولهم دخول المخيم، لقد شارفنا على محافظة المفرق الممتدة وهي من أكبر محافظات المملكة مساحة، صحراء شاسعة ممتدة لا نهائية، قطعنا المحافظة ولم ندخلها، تجاه الجنوب الغربي منها على الطريق الصحراوي حيث اختفت المباني، بالصدفة كان الجو عاصف مغبر وكما نسميه هنا بالعامية ( الطوز ) وهي رياح شديدة محملة بالغبار التي تبقى معلقة في الجو بعناد شديد، فجأة بدأنا نرى الكثير من السيارات على الطريق الممتد بعد مسير استغرق حوالي الربع ساعة بسرعة 90 كم/ ساعة، كان الطريق معبد جزئيا واحيانا نرى بعض السيارات التي تسير على نفس مسربنا لكن بالإتجاه المعاكس، وصلنا اخيرا الى الباب الرئيسي الأول لمخيم الزعتري، ويجب عليك ان تترك سيارتك خارج هذا الباب إذ أن دخول السيارات ممنوع نهائيا.

     ذهبنا الى الباب الأول، إقترب منا شرطي وطلب منا هوياتنا فأظهرناها له، سألنا، الى اين انتم ذاهبون؟ فاجبناه كما لقنا من قبل صديقي السوري احمد، نحن ذاهبون مع صديقنا السوري كي نزور أهله في المخيم زيارة ودية، نظر الينا الشرطي برهة ثم هز براسه بإيماء يشر الى دخولنا، عند إذ سألت أحمد، يارجل أين التشديد الأمني؟!  ها نحن ندخل بسهولة تامة، فرد صديقي عامر، يارجل ما زال هناك بوابة أخرى وهي المشكلة ومن المستحيل ان تمر، ووافقه أحمد على ذلك، لكنه أردف، سنحاول سنحاول.

     يفصل بين البوابة الأولى والثانية قرابة الكيلومتر الواحد ويجب عليك ان تسيرها سيرا على الأقدام، لكني تفاجأت بوجود الكم الهائل من السيارات بمختلف أنواعها ذاهبة وعائدة وكأن دخولها مسموح تماما ولفت نظري أيضا وجود البيكابات ( سيارات النقل الصغيرة ) بشكل كبير والتي يعرض عليك أصحابها التوصيل للبوابة الأخرى لقاء الدينار اي ما يعادل 70 سنت امريكي وعندما سألت صديقاي احمد وعامر عن الأمر أجابوني بأن هذه السيارات تحمل تصاريح تخولها دخول هذه المنطقة.

لفت نظري ايضا وجود الأطفال الذين يقودون شتى أنواع العربات اليدوية وعربات تجرها الحمير ومحملة بالبضائع المغلفة بشكل يوحي بأنها مهربة وبعشرات المارة من النساء والرجال والأطفال والمحملين هم ايضا ببضائع شتى سواء ذاهبون للمخيم او قادمون منه، نجد الكثير من هؤلاء الأطفال يمرون عبر البوابة الثانية بعرباتهم مع بعض الأسئلة من الشرطة او التفتيش، وبعضهم رأيناه يحيد عن الطريق قبل البوابة الثانية ليدخل بستان شاسع مزروع بأشجار الزيتون اليابسة كليا ليقوم بدخول المخيم ببضاعته بشكل غير رسمي من فوق جبال الأتربة والخنادق العميقة بعمق المتر والنصف تقريبا والتي تحيط بالمخيم، بعضهم رأيناه يخرج بهذه الطريقة من المخيم وكان يحمل مرتبات ( فرشات سرير ) جديدة ومغلفة لتهريبها خارج المخيم، شاهدنا الكثير من الكرفانات ( الغرف الجاهزة المتنقلة ) المتواجدة خارج المخيم والذي أكد وقتها أحمد بأنها قد هربت من المخيم وبيعت بمبالغ قد تصل 600 او 800 او 1000 دينار تقريبا حسب حجمها او جودتها. 

     وصلنا الى البوابة الثانية بعد أن ركبنا احد تلك البيكابات المهترئة، وكما قال لنا أحمد سيروا دون أن تلتفتوا لأحد عبر البوابة، رغم أنه كان هناك ثلاثة او اربعة افراد من الشرطة على البوابة وغرفة صغيرة بوسط البوابة بها ضابط وبعض من أفراد من الشرطة ايضا، لم تنجح خطتنا حيث نادانا شرطي وسألنا، هيي، انتم اين ذاهبون، من أنتم؟ وكان متعجبا، فقلنا له هذا صديقنا السوري ونحن نعرف اهله في المخيم ونريد زيارتهم فقط، قطب حاجبيه وقال بلهجة تعجب واستهزاء معا، شو ما بتعرفوا انه ممنوع دخول الأردنيين نهائيا وتحت اي الظروف؟ دار نقاش بيننا وكان عقيما تماما حتى تحلق حولنا باقي افراد الشرطة وبدأوا بإقناعنا انها مسؤولية كبيرة عليهم فيما لو دخلنا الى المخيم وتعرضنا لمكروه ما، وفي النهاية طلبوا منا ان ندخل المكتب ونطلب من الضابط المسؤول ان يسمح لنا بالدخول وعندها سوف تخلو مسؤوليتهم تجاهنا، بالفعل دخلنا الى الضابط ولكن كان رفضه قاطعا وباتا وقال لنا، اصلا في هذا اليوم بالذات لايمكن ان تدخلوا، لأنه يوجد هناك تشديد من نوع خاص في هذا اليوم بالذات، فخرجنا خائبين وكنا مضطرين لدخول المخيم بشكل غير رسمي من خلال التهريب عبر بساتين الزيتون التي تحيط به.

     ذهبنا باتجاه معاكس نوعا ما للمخيم كي نموه الشرطة ونغيب ايضا عن أنظارهم بين اشجار الزيتون، لكنا اكتشفنا في النهاية ان الكثير غيرنا وخاصة من السوريين يقومون بنفس العمل لكن لتهريب بعض البضائع، لكنها بالفعل مخاطرة وصعبة حيث ان المخيم محاط بسور ترابي يعلو المترين تقريبا ومن بعده خندق بعمق المتر والنصف تقريبا بالإضافة الي دوريات الدرك الراجلة والمركوبة على طول الطريق المعبد المحاذي لهذا الخندق، لكننا في النهاية وجدنا منفذا ودخلنا المخيم، كانت الريح شديدة السرعة والتقينا الشاب السوري وكان يدعى عبدو وهو مقيم في المخيم ليأخذنا لوجهتنا هناك، مشينا مسافة طويلة كانت هناك كرفانات اكثر من الخيم وكان يحيط بأحياء الخيم والكرفانات الشوارع المعبدة وبعض إشارات المرور، مشينا كثيرا باتجاه الغرب كان الأمر مدهشا بامتياز لكبر حجم المخيم الصعب التصور، كان مترامي الأطراف لا يظهر امامك الا الأفق، أفق من الخيم والكرفانات، مررنا بالمستشفى المغربي والمستشفى السعودي والمنطقة العازلة التابعة للأمم المتحدة وشاهدنا بداخلها من خلف الأسوار الأسمنتية او الشبك المعدني الموظفين الأجانب والعرب، كانوا يرتدون لباسا موحدا في الغالب، مررنا بمفرزة الأحداث وأفسام الشرطة الموجودة هي أيضا داخل المنطقة العازلة، كان هناك كما يبدو مدرسة رسم على اسوارها الإسمنتية العلالية بعض الشيء الرسومات الملونة، خرج من بعض ابوابها نساء يحملن اطفالهن.

     في الزعتري حياة كاملة، قد تعتقد للحظة انه مُقام هنا منذ الأزل وان ساكنيه سيبقون هنا الى الأبد، مررنا بشتى انواع المتاجر مطاعم محال للخضار والفواكه محال للبقالة محال للملابس حتى اننا مررنا بمحال لفساتين العرائس والسهرة محال للأقراص المدمجة ومحال للكهربائيات بشتى انواعها ومحال للكمبيوتر وكروت النقال وصالونات لقص الشعر وصالونات لتجميل السيدات والعرائس، كان هناك شارع طويل جدا قد يكون بطول 5 كم و يضم هذه المحال على الجانبين كسوق ضخم، حتى اننا دخلنا مطعما وتناولنا الدجاج المقلي مع البطاطس والكاتش أب والخبز الساخن وبثمن بخس للغاية، فالأسعار رخيصة للغاية ربما بنصف ثمن ما هو موجود خارج المخيم وكل شيء متوفر تقريبا للشراء.

     بالرغم من الوفرة والثمن البخس الا ان العمل قليل فالناس هناك بحاجة للحصول على المال، الأمم المتحدة هناك تقدم الطعام من مؤن وخبز مجانا، فمثلا يحصل كل فرد هناك على أربع خبزات في اليوم كما أخبرنا عبدو، لكن هناك أمور وحاجيات أخرى قد يصعب الحصول عليها دون دفع المال وربما ان البضائع رخيصة لقلة الطلب رغم الحركة النشطة والهائلة داخل المخيم وخاصة في منطقة السوق المذكورة، أخبرنا عبدو ان النهار مخصص للرجال وانه ما ان تأتي فترة ما بعد المغرب حتى تكون النساء اكثر من الرجال ويتمشين داخل السوق ويتسوقن بشكل كثيف وهائل وتكون الحركة نشطة جدا، لكن أكد لي ان الأمن مستتب وان المشاكل ربما معدومة وخاصة ان كل منطقة في المخيم تضم حي كامل لنفس الأقارب او المعارف او اصحاب المنطقة الواحدة هناك بسوريا. 

     اخبرنا ايضا ان الدرك او الشرطة الأردنية لايمكن ان يتواجدوا داخل المخيم نهايا بأمر من مدير المخيم، هم فقط على اطراف المخيم والبوابات او في المنطقة العازلة. 

     تجولنا كثيرا داخل المخيم ولكن ما ان يرانا سوري نقوم بالتصوير حتى يجن جنونه فيخبره الشاب عبده انني معه ومن اقربائة، أحد الأطفال ومعه رفقة هجم علينا بالحجارة الكبيرة وهددونا بأن نتوقف عن التصوير والا سيحطموننا مع الكاميرا، فقام صديقي عامر بإعطائهم نقود فتراجعوا وشكرونا ايضا، فاكتشفنا انها حيلة للحصول على بعض النقود.

     وصلنا أخيرا لأقرباء أحمد بعد مسير استمر زهاء الساعة، دخلنا البيت إن صح التعبير وكان عبارة عن كرفان، لكنا لم نكن نكاد نسمع بعضنا ونحن نتحدث داخله من شدة الصوت التي تحدثه الريح وهي تلاطم المعدن بالمعدن وتطاير الشوادر، ينامون في نفس المكان الذي جلسنا به، وهناك شيء لا يشبه شيء اخبرونا بأنه مطبخ، قاموا بصناعة القهوة لنا، كانت لذيذة، ثم أحضروا لنا المشروبات الغازية فيما بعد وكانت باردة ومنعشة، شاهدت غسالة في المكان وطباخ كبير وتليفزيون ومستقبل اقمار صناعية ( ستالايت ) لكن كانت الكهرباء مقطوعة كما أخبرونا، وقالوا لنا ان الأمم المتحدة تزودهم بأنابيب الغاز، قضينا وقتا ممتعا معهم لم يخلو هذا الوقت الممتع من الغرابة ايضا، كانوا دمثي الأخلاق ومضيافين رغم الظروف الصعبة التي يحيونها.

     هممنا عائدين لنخرج من المخيم، لكننا صدمنا بالكم الهائل من الدرك والشرطة المحيطين بكل مداخل المخيم وكان الخروج صعبا للغاية وكنا كلما ذهبنا لمكان كي نخرج منه تجاه حقل الزيتون نجد دورية درك تسير في المكان، بقينا نمشي لساعتين تقريبا نروح ونعود، من هنا وهناك حتى اتى شرطي على البوابه فتحدث معه احمد عن الأمر بصراحة واخبره اننا دخلنا المخيم بالتهريب ولكننا عاجزون عن الخروج، فقال ان هناك مشكلة كبيرة قد تحدث لكم، لكنه قال ايضا انه سيغض الطرف عن الموضوع وما علينا الا ان نجد ثغرة لنخرج منها، ونصحنا بأن لا ننظر خلفنا وان نغذي السير توغلا في بستان الزيتون، وبالفعل قمنا بعمل ذلك ونجحنا في الخروج اخيرا.

     لقد كانت تجربة لايمكن نسيانها، دخلنا عالما غريبا شرسا مستكينا هادءا ساحرا، كان هناك أمة كاملة شردت قصرا ولكنها تحيا هناك وتعيش وتتزاوج وتحلم، لكن احدهم قال لنا بحرقة، هل سنتعود على هذا المخيم كما تعود الفلسطينيون من قبل؟ هل سننسى يوما ان لنا ارضا وكرامة تركناها خلفنا؟ هل بوجود المدارس والمراكز الصحية ونقاط الشرطة كمن يقول لنا انتم لاجئوا القرن الواحد والعشرين بعد قرن من لجوء الفلسطينيون؟

بإمكانكم الذهاب ل youtube / Bashar Tafesh وتشاهدوا الفيلم المصور بالسر بعنوان: فيلم لجولة سرية في مخيم الزعتري دخول سري شاهد 

 

 

اسرائيل تضلل العالم وتدعي الديمقراطية

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

صور احتجاج 2صور احتجاج

هذه الصور سربت الإعلام العالمي بمافيه الأعرابي على انها صور لمهاجرين أفارقة قدموا الى إسرائيل جلهم بطرق غير شرعية للبحث عن عمل وهم يحتجون ويتظاهرون لمطالبة حكومة اسرائيل بإنصافهم وبتصويب اوضاعهم وبتحسين ظروف عيشهم.

لكن الحقيقة أنني أنني وعندما كنت في الوطن في شهر يونيو/حزيران من العام 2013، كنت قريبا جدا من هذه الإحتجاجات، والحقيقة ان هؤلاء هم يهود الفلاشا الذين استقدمتهم اسرائيل من أثيوبيا لأجل تعديل الميزان الديموغرافي لصالحها على حساب اصحاب الحق والأرض وهم الفلسطينيين، هؤلاء اليهود تركوا اراضيهم وأوطانهم الحقيقية وقدموا لإسرائيل على أمل الوعود التي وعدتهم بها حكومة الإحتلال من أنهم سيجدوا أرض الأحلام وسيسكنوا الفلل الفخمة ويمتلكوا السيارات الفارهة ويحيون الحياة المترفة. 

لكنهم وما ان وصلوا حتى اصطدموا بالواقع المرير

مَكْرَهة على وزن مركعة أو مجيشة

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

 

كانت مصر في السابق من قيادرات افريقيا وكان لها وزنها الدولي، كان ذلك قبل سيطرة العسكر عليها وبالتحديد أيام الملك فاروق، لكن بعد ثورة الضباط الأحرار بدأت مصر بفقدان هيبتها وسطوتها شيئا فشيئا. 

في الحقيقة نحن ضد الدكتاتوريات وللشعوب الحق في اختيار من يقودها او يسوسها، لكن ما حدث في مصر من أيام الثورة هو عملا لم يكن للحظة يهدف الى جعل مصر ندا في المجتمع الدولي او ندا لإسرائيل بالتحديد، كان الهدف هو تذليل الشعب المصري وتحييده عن الصراع العربي الإسرائيلي وتصغير مكانة مصر بين الأمم وخاصة الأفريقية منها والعربية، والهدف هو أمن اسرائيل، كيف لا والجيش المصري هو اول الجيوش العربية التي يتم تحييد مسارها من خلال ابرامه السلام مع مغتصب أخته؟! تماما كمن يصنع من أسدا مهرجا في سيرك.

المدافعين عن مشروع السادات في كامب ديفيد يقولون ان السادات كان بعيد النظر ويعلم ان العرب لم يكن منهم فائدة في سبيل تحرير فلسطين، ولن تسمح مصر بأن تخوض الحروب وحدها، لسان حالهم يقول أنه كان السباق للإنبطاح تحت البسطار الإسرائيلي والتسليم باغتصاب اخته، لا بل ومسامحتهم والتعاون معهم وتأديب الباقين الذين يساورهم فكرهم للدوس على طرف المغتصب.

 لم يكن متصورا قبل السلام مع اسرائيل وتخنيث الشعب والجيش المصريين ان تقوم اثيوبيا بالتعاون مع اسرائيل بهدف تركيع واذلال الشعب المصري الحر المتبقي، الكل يعلم الآن ان اثيوبيا أقامت للآن سدين هائلين على نهر النيل بدعم اسرائيلي، وسيتم إقامة ستة سدود اثيوبية إضافية وبدعم من اسرائيل ايضا، من المتوقع ان مصر ستحتج ولكن وقع احتجاجها سيكون كوقع الفراشة، لكن لايستبعد ايضا ان تقوم اثيوبيا بتزويد مصر شيئا من بول ومجارير الشعب الأثيوبي كي تشرب وتزرع. 

been

هنا دعوة لعدم الوثوق بعساكر العرب وخاصة ان دخلوا المعترك السياسي، أمكنتهم الطبيعية هي الثكنات وفي المعسكرات التي أصلا لافائدة منها البتة، سوى في الطبخ وتوزيع المرتبات من الفطور والغداء والعشاء اليومي، هي توفير فرص عمل لبعض من أفراد الشعب الفاشلين او ممن يعتبروا نخب ثالث، عوضا عن ان يتسكعوا في الشوارع ويعيثوا في الأرض فسادا، مثل هذه الأمكنة هي مخنثة للشعوب العربية، فالمجند العربي يتلقى من الإهانات اللفظية من رئيسه او سيده في الثكنة او المعسكر خلال اليوم الواحد تفوق تلك التي يتلاقاها الستة مليارات نسمة من سكان الأرض طوال عمرهم.   

اسرائيل تخدع وتضلل نفسها قبل ان تخدع وتضلل العالم

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

صور احتجاج 2صور احتجاج

هذه الصور سُربت للإعلام العالمي بمافيه الأعرابي على انها صور لمهاجرين أفارقة قدموا الى إسرائيل جُلهم بطرق غير شرعية للبحث عن عمل وهم يحتجون ويتظاهرون لمطالبة حكومة اسرائيل بإنصافهم وبتصويب اوضاعهم وبتحسين ظروف عيشهم.

لكن الحقيقة أنني وعندما كنت في الوطن في شهر يونيو/حزيران من العام 2013، كنت قريبا جدا من هذه الإحتجاجات، والحقيقة ان هؤلاء هم يهود الفلاشا الذين استقدمتهم اسرائيل من أثيوبيا لأجل تعديل الميزان الديموغرافي لصالحها على حساب اصحاب الحق والأرض وهم الفلسطينيين، هؤلاء اليهود تركوا اراضيهم وأوطانهم الحقيقية وقدموا لإسرائيل على أمل الوعود التي وعدتهم بها حكومة الإحتلال من أنهم سيجدوا أرض الأحلام وسيسكنوا الفلل الفخمة ويمتلكوا السيارات الفارهة ويحيون الحياة المترفة. 

لكنهم وما ان وصلوا حتى اصطدموا بالواقع المرير وتم وضعهم في مخيمات تشبه مخيمات الحيوانات، حيث احاطتهم حكومة الإحتلال بأسلاك شائكة ودون ان يكون وسط هذه المساحات خيم او اي شيء ذو سقف، وكان اليهود يزودوهم بالطعام بأن يقوموا برميه لهم من خارج تلك الأسوار الشائكة رميا، حيث اعتبروهم متوحشين.  

لقد عمل يهود الفلاشا في الأعمال التي لايرغب اليهود القيام بها كعمال نظافة في الشوارع والمباني، غسيل السيارات، العِتالة في المزارع او المصانع او على نواصي الطرقات. 

في المجتمع الإسرائيلي هناك في فلسطين المحتلة عام 48 عدة طبقات إجتماعية، وعلى رأسهم يهود الأشكناز وهم اليهود الذين قدموا من اوروبا وأمريكا، ثم اليهود العرب الذين قدموا من البلاد العربية مثل العراق وسوريا والمغرب وليبيا ومصر واليمن، ثم الفلسطينيون السكان الأصليين والذين لم يهاجروا من الأراضي التي احتلت عام 48، ثم اليهود الفلاشا الذين قدموا من اثيوبيا، والذين نراهم على شاشات التلفزة العالمية والأعرابية والذين يُصورا على أنهم مهاجرين أفارقة قدموا لإسرائيل بطرق غير شرعية، هؤلاء اليهود الفلاشا المحتجين يتم إعتقالهم والزج بهم بالسجون ويتم تعذيبهم أيضا، وهناك العشرات الذين تعرضوا للقتل في الشوارع او تم إحداث عاهات مستديمة لهم. 

هذه الشهادات حصلت عليها من شهود عيان إما يهود أو فلسطينيون يعيشوا داخل اراضي 48، وقد أخبرني ذات مرة يهودي روسي وقد كنت اسير في شوارع القدس الغربية وجلست وقتها على أحد محطات انتظار الحافلات، حيث قال:

هل تعتقد اني يهودي؟

فأجبته، بالتأكيد.

فقام بفك بعض من ازرار قميصة وإذا بالصليب يتدلى على صدره المُشعر، ثم قال أنا مسيحي رورسي ويوجد هنا مثلي المئات بل الآلآف.

فتعجبت وسألته وهل حكومة اسرائيل تعلم ذلك؟

فقهقه قائلا، نعم يارجل تعلم المهم ان تأتي الى هنا ويظن العالم انك يهودي تقوم بالهجرة الى أرض الميعاد.

فسألته، ومارأيك انت؟

فأجاب، أنا هنا لجمع المال كأن تقول مثلا انني هاجرت الى بلد ما لتأمين بعض المال ومن ثم أعود الى بلدي، وكل الذين على شاكلتي هنا يفكرون مثلي تماما.

هذه اسرائيل من الداخل، شبه مفككة ومهترئة، مبنية على الظلم ليس فقط ظلم اصحاب الأرض والحق، لا بل ظلم بني جلدتها وهي ايضا مبنية على الكذب والكذب القاتل، هي لاتكذب على العالم فحسب، بل تكذب على نفسها قبل كل شيء، مثل هذه البلاد زائلة لا محالة، زائلة قريبا وقريبا جدا.

القضية الفلسطينية لعبة مدرة للأدرينالين

User Rating: 0 / 5

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive

بما ان الآن هناك شعوبا عربية كاملة يتم قنص المئات منها يوميا، فهي وكما تبدو لعبة فيديو تقتيل يمارسها الرؤساء العرب الضجرون، وكما يبدو أيضا ان هذه اللعبة ليس لها نهاية، أو من الصعب جدا الوصول للمرحلة الأخيرة منها.

في نفس الوقت هناك مسؤولين عرب آخرين في مقدمتهم

Read more: القضية الفلسطينية لعبة مدرة للأدرينالين

شاشة الدخول